مرحبا ً بكـ يا زائر فى منتديات هم هم نتمنى لك قضاء اجمل الاوقات معنا

 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
لجميع الاعضاء و الضيوف والزائرين ..مرحبا بكم أفرادا جددا في أسرتنا الكبيرة ....فلا تنسوا أن تسجلوا وبعد أن تقوموا بجولة بين حنايا صفحاتنا.. ندعوكم للمشاركة معنا في هذا الملتقى الجميل منتديات هم هم فور يو وإذا كنت لا تستطيع الإحساس بقيمة عملك كمبدع بيننا, فهل تعجز عن الشعور بقيمة وجودك كإنسان فياترى هل تتمنى ان يكون لاسمك بيننا وجود؟؟؟

شاطر | 
 

 متى سيتكرر ذلك المشهد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود عبد الباسط
عضو فعال
عضو فعال


الجنسيه : الجيزة
المشاركات : 173
العمر : 27
التعليم : جامعي
تاريخ الانتساب : 26/03/2009
نقاط : 355

مُساهمةموضوع: متى سيتكرر ذلك المشهد   الخميس 11 يونيو 2009 - 10:21





متى سيتكرر ذلك المشهد ؟؟!


في صبيحة كل يوم ، أستمتع بذلك المشهد ، أشعر بأن هناك قيمة مفقودة تم تحصيلها جزئياً ، من خلال عملي اليومي أختلط بتلك البيئة العملية التي يحصل فيها ذلك المشهد ، إنهم مجموعة أفراد لهم قيمتهم الاجتماعية والثقافية بين أفراد المجتمع ، أولئك الأفراد كغيرهم من بني جنسهم سوى أنهم يفتقدون خاصية واحدة لم تبعدهم كثيراً عن العيش وسط أفراد المجتمع ،
وهاهم يتمتعون بالفرص الحياتية كغيرهم ، إلا أن ذلك المشهد الذي يتكرر أمامي كل يوم لم تكتمل صورته المفرحة للقلب ..

أتدرون لماذا ؟ لأنهم لا يزالون يعيشون في هذه البيئة التي أشاهدهم فيها كل يوم ، ولكن أملي وأمل جميع المهتمين بأولئك الأفراد أكبر وأسمى بكثير من وضعهم الحالي ..

لماذا حتى هذه اللحظة لا أشاهد ذلك المشهد إلا في بيئتنا التي نعمل فيها ؟
أتعلمون عمن أتحدث؟؟
إنني أتحدث هنا عن فئة غالية على قلوب الجميع ، لا سيما أهاليهم والمهتمين والمتخصصين في مجالهم ، أولئك الأفراد هم الصم الذين يعيشون بيننا ،وذلك المشهد يتكرر صبيحة كل يوم في كلية الاتصالات والمعلومات في مدينة الرياض وحائل والقصيم ، حيث عاشت ولا زالت المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني تعيش فرحتها في بادرتها التي سيكون التاريخ شاهداً عليها أبد الدهر عندما أتاحت للصم فرصة إكمال الدراسة بعد المرحة الثانوية ،
ليتمكنوا من الحصول على دبلوم مهني يضمن لهم استقرارهم وحياتهم كبقيّة أقرانهم من السامعين ، أصبحت كلية الاتصالات والمعلومات قبلة الصم في المملكة العربية السعودية بفروعها في مدينة الرياض والقصم وحائل ،
ولازالت منذ عام 1425هـ ، وهي تسجل أعلى درجات النجاح والتميّز من المتدربين الصم في تحصيل الدرجات والتفوق والمشاركة الفعلية في الأنشطة والمهرجانات ، ذلك المشهد الذي يتكرر علي صبيحة كل يوم ،
هم الصم عندما أراهم يتواصلون بلغة الإشارة مع بعضهم البعض في القاعات والبهو وفي أماكن تجمعاتهم في مراكز الخدمة في كلية الاتصالات والمعلومات في مدينة الرياض ، ولكن عندما أمتّع ناظري بهذا المشهد ، ينتابني شعور بنقص الطموح عندما نرضى بأن تتوقف فرصهم عند هذا الحد ، لأن الكلية تبذل قصار جهدها في محاولة قبول أكبر عدد ممكن ،
ولكن أعداد الصم في تزايد والفرص في تناقص وتضاؤل .

طموحنا في أن يتكرر ذلك المشهد في جامعات المملكة العربية السعودية كلها .
لماذا الأصم الوحيد الذي يتوقف تعليمه لدى المرحلة الثانوية ، ويضطر وهو الذي لا حول ولا قوة له إلا أن يبحث عن وظيفة بمؤهله الثانوي ،
ويضطر أيضاً لقتل طموحه الذي بات يرسم له طيلة حياته ، ولكن ذلك الطموح اصطدم بجدار التعليم العالي الذي لم يتيح له مواصلة طموحه ودراسته ليس لنقص في قدراته ولا ضعفاً في قدراته العقلية بل هو متميز وموهوب ومثقف ، ولكن كل ذنبه ، أنه أصم !

متى سنشاهد الصم كغيرهم من الشباب السامعين يقدمون على الجامعات ويختارون من التخصصات ما يرغبون ويواصلون الدراسة للحصول على البكالوريوس والماجستير والدكتوراه أم هو حق لغيرهم وباطل لهم !
من المواقف المزعجة أن الخريجين من الصم أصبحوا يتوجهون لخارج المملكة للدراسة ليس للحصول على درجة علمية فحسب ،
بل لأنهم لم يجدوا الفرص المتاحة هنا، فاضطروا للذهاب إلى جامعة جالوديت في واشنطن لإكمال دراستهم وجامعة جالوديت خاصة للصم فأصبح الصم يحققون هناك أرقام ومعدلات متفوقة وعالية جداً ،
وهنا لم يجدوا الفرصة لإكمال الدراسة فضلاً عن دخولهم للجامعات ، وحتى يتضح للقارئ الكريم المغزى ، ليست المشكلة في ذهاب الصم لجامعة جالوديت ولكن لماذا يتم إجبارهم بطريقة غير مباشرة ،
وجامعاتنا مستعدة ومهيأة لاستقبالهم ولكن كل جامعة تنتظر من يعلّق الجرس من الجامعات الأخرى ، عندما تكون نظرتنا سلبيّة نحو أمر معين فهذه النظرة لا تخدمنا ولا تخدم ذلك الأمر وقد يكون ذلك الحكم الصادر مّنا قد جاوب الصواب وهو بلاشك كذلك إذا أصبحت رؤيتنا للصم دونية وفيها شفقة وعاطفة لضعفهم وقلة مستواهم فهذا يعني أننا نهدر من الطاقات البشرية مالله به عليم ، الأرقام تدل على انتشار الصمم بين أجيالنا وإذا أصبح الأصم يتوقف عند المرحلة الثانوية وإذا حصلت له فرصة توظف وإلا أصبح رهين البيت والهموم
فهذا يعني أننا نخسر أعداد وكوادر وطنية مؤهلة والسبب ، قلة الوعي لدينا وضعف التخطيط والتطوير ، في مؤسسات التعليم العالي .

إننا بحاجة ماسة لنشاهد ذلك المشهد الذي يتكرر علينا صبيحة كل يوم في كلية الاتصالات والمعلومات بالرياض والقصيم وحائل ، في كافة جامعاتنا ومعاهدنا ، ولتكن تجربة المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني خير أنموذج لبقيّة الجامعات والكليات
لا سيما وأن عمر التجربة قد تجاوز سنته الخامسة ، وهو عمر كافٍ للخروج بتصور ورؤية واضحة حول إتاحة الفرصة للصم في المملكة العربية السعودية لمواصلة دراستهم وتحقيق طوحهم ، وهو الحق المشروع الذي سلب منهم ولا ندري متى سيعود ؟

(م)
محمد بن عبدالله الحسن
عضو الجمعية السعودية للعلوم التربوية والنفسية –جستن-.
عضو اللجنة السعودية لخبراء ومترجمي لغة الإشارة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الوردة الحزينة
نائبة الادارة
 نائبة   الادارة


الجنسيه : مصر
المشاركات : 1091
العمر : 31
التعليم : دراسات عليا
تاريخ الانتساب : 06/03/2009
نقاط : 1928

مُساهمةموضوع: رد: متى سيتكرر ذلك المشهد   السبت 29 أغسطس 2009 - 9:30


_________________




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
متى سيتكرر ذلك المشهد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أهــــلاً ومــرحــبــاً بــكــم فــي مــنــتــديــات همّـ همّـ فور يو :: ™°·.¸¸.·°°®» منتدى ذوي الاحتياجات الخاصه «®°°·.¸¸.·°™ :: ۩ منتدي الصم والبكم ۩-
انتقل الى: